الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2011

واحـــــده بتحبك اوى .. أنغـــــام

هناك تعليقان (2):

  1. إن لم أراضيك ,
    حين تغضبين
    فمن أراضي ؟!
    وهل تجود السماء بقطرات الحُب
    إلا لكي تطفئ غضب الأرض
    وتروي سنبلة الحـَب

    من حقك يا سنبلتي
    أن أتحول إلى مطر
    كي أطفئ نيران غضبك
    وأروي ظمأ عيونك
    فمن أجل عيونك
    أتحول أنهارا وعيونا
    من أجل أن يحتويك قلبي
    كما احتويتِ ضلوعي
    رغما عني
    وبإرادتي الجزئية الواهنة

    ردحذف
  2. ومن ذا الذى يستطيع ان يغضب منك او يغضبك
    فمن يمتلك صدق الاحساس والمشاعر مثلك
    مكانه على الراس وفى العين
    مشكور ياعلاء

    ردحذف